منتديات الخوارزمي

منتديات الخوارزمي

{ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} سورة ق الآية 18


    علوم و تكنولوجيا و التلوث

    شاطر
    avatar
    mad aek
    Admin

    عدد المساهمات : 59
    نقاط التميز : 5896
    النشاط : 0
    تاريخ التسجيل : 18/12/2009
    العمر : 24

    علوم و تكنولوجيا و التلوث

    مُساهمة  mad aek في الجمعة يناير 08, 2010 2:16 pm

    علوم وتكنولوجيا
    تقنية الاندماج النووي: بوابة جديدة لاستخلاص الطاقة النظيفة


    Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: نموذج لمفاعل الإندماج النووي
    ثورة علمية جديدة في ميدان استخلاص الطاقة
    البديلة يدشن لها انطلاق مشروع إنشاء المفاعل النووي الإختباري "ايتر" جنوب فرنسا. مشروع طموح لإنتاج طاقة نظيفة تقوم على أسس علمية جديدة قد تحل مشاكل الطاقة في القرون المقبلة.
    قدم العلماء منذ منتصف القرن الماضي حلولا علمية لتلبية الحاجة المتزايدة آنذاك للطاقة، من ضمنها الإنشطار النووي كوسيلة أنجع لاستخلاص الطاقة الكهربائية. ومع تزايد الحاجة الماسة في الظرف الراهن للطاقة وسعي الدول الصناعية لتأمين الموارد الطاقية، التي تعتمد عليها في التصنيع وفي النمو الاقتصادي عامة، عرض العلماء خيارات علمية أقرب إلى الخيال العلمي لكنها قد تكون الحل النهائي لمشكل الطاقة والتلوث البيئي في سائر المعمور. وفي هذا الصدد تم التوصل مؤخراً في موسكو إلى اتفاق بقضي باختيار فرنسا لاستضافة مفاعل دولي للاندماج النووي، وذلك بعد توصل الشركاء الستة الممولون لبرنامج تطوير تقنية الاندماج النووي لحلول الخلافات العالقة بينهم، يذكر أن تكلفة المشروع تبلغ تكلفته 10 مليار يورو. وسيبدأ بحلول هذا العام بناء مفاعل الإختباري يدعى "ايتر" في منطقة "كاداراش" قرب مدينة مارسيل جنوب فرنسا. ويُجسد برنامج "ايتر" مشروعا طموحا للبحث العلمي والإستراتيجي لإنتاج طاقة نظيفة وغير محدودة كبديل للطاقة المفاعلات النووية التي تحول الهيدروجين إلى طاقة كهربائية.
    تكنولوجيا "ايتر"

    Bildunterschrift: يطمح الالتحام النووي الحراري المراقب إلى إنتاج طاقة تُحاكي ما يحصل في قلب الشمس على عكس تقنية الانشطار النووي المستخدم في المفاعلات النووية لإنتاج الطاقة. ويأتي ذلك حيث توصل العلماء إلى تحقيق التحام بين نواة ذرتي دوتيريوم(النظير المشع للأوكسجين) لتوليد التيريتيوم(النظير المشع للهيدروجين) وتأمين انبعاث كمية كبيرة من الطاقة. ومن المرتقب أن توفير هذه العملية الفيزيوكميائية طاقة تكاد تكون غير محدودة ولا تُؤدي إلى أي نوع من التلوث. وسيتم إنتاج هذه الطاقة في درجات حرارية تفوق درجة مركز الشمس بكثير. وعلى عكس المفاعلات النووية العادية، التي تعتمد على الانشطار النووي لاستخلاص الطاقة، لا تحتاج المفاعلات الجديدة إلى اليورانيوم أو البلوتونيوم. الشيء الذي يقلل مخاطر التلوث الإشعاعي. إضافة إلى ذلك لن تكون المفاعلات الجديدة صالحة لاستخدامها في صنع القنابل النووية. وستقلل هذه التقنية الجديدة من الاستنزاف المتزايد للثروات المعدنية والطبيعية، علما أن ذرات الديوتيريوم التي تُعتمد في هذه العملية يمكن اشتقاقها بوفرة من مياه البحر وستوفر كميات ضخمة من الطاقة البديلة، فالكيلوجرام من الوقود الناتج عن الاندماج النووي سيُعادل نفس كمية الطاقة الناتجة عن 10 ملايين كيلوجرام من الوقود العادي.

    تحفظات تجاه تقنية الاندماج النووي

    Bildunterschrift: ITER generic site viewتقوم فكرة عمل المفاعل "ايتر"، والذي يعني "انترناشيونال ترمونوكليار أكسبيريمانتل رياكتور"، على دمج ذرتين، الأولى هي ديوتيريوم التي تتوافر بكميات في مياه البحر، والأخرى هي التريتيوم غير المتوافرة على الأرض ويُزمع انتاجها من الليثيوم. ومن خلال عملية الدمج سيتم الحصول على الهيليوم وعلى نيوترونات ذات طاقة كبيرة يجب حصرها في ما بعد لتحويلها إلى حرارة لإنتاج البخار أو الغاز المرتفع الحرارة. ثم يجب تخزين كل هذا في توربينة للتوصل في النهاية إلى إنتاج الكهرباء.

    لكن بعض العلماء حذروا من تلك التجارب نظرا لمخاطر المفاعل الجديد. فقد يؤدي خلل أو حادثة، على حد قول العلماء المعارضين للمشروع، إلى حدوث كارثة حقيقية يصعب التنبؤ بأبعادها. فمفاعلاً من النوع "ايتر" سوف يُنتج نيوترونات أقوى بعشر مرات من تلك التي تنتجها المفاعلات الانشطارية، وهي بالتالي سوف تضعف جدران المفاعل وتفتك بها بسرعة بما يُوجب استبدالها بشكل منتظم. والحال أن تأثير النيوترونات على المعدن سوف يُحول هذا الأخير بدوره الى مادة مشعة. كما أن عملية استبدال جدران المفاعل التي تتم كل خمس سنوات ستؤدي إلى انطلاق كمية كبيرة من الإشعاعات من الحوائط التالفة تبلغ قوتها حجم تلك الموجودة في جوف المفاعلات الانشطارية الحالية. غير أن البحث يتم بكل عناية من أجل العثور على وسائل الوقاية من أخطار انتشار الإشعاعات خاصة تلك التي يجسدها التريتيوم وهو العنصر يدخل بنسب صغيرة في القنابل الذرية "الحديثة".
    التكلفة الباهظةBildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: مفاعل نووي يأتي برنامج "ايتر" ليلبي الرغبة الملحة إلى تطوير مصادر الطاقة إذ تُعتبر هذه الأخيرة عاملا أساسيا بالنسبة لاقتصاد البلدان الصناعية خاصة منها اليابان والإتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية. ويعتبر الاندماج النووي الذي ينتج فقط مقدارا ضئيلا من النفايات المشعة، البديل الواعد الذي بوسعه أن يحل بشكل نهائي أو تقريبي، ولمدة قرون إن لم يكن بشكل نهائي، مشاكل الطاقة المتفاقمة. ولعل ما يبرر تخصيص إعتمادات مالية ضخمة لتغطية تكاليف بناء المفاعل وتمويل مراكز البحث العلمي التابعة له هو الحاجة الماسة إلى تأمين موارد الطاقة التي قرب استنزافها. علما أن كسب الطاقة عبر الالتحام النووي الحراري المراقب لم يجتز بعد المراحل اللازمة لإثبات إمكانية التحقيق والتنفيذ الصناعي. ويرى بعض المراقبين أن مشروع "ايتر" ما هو إلا نقطة في بحر طالما أنه في فسحة زمنية تمتد ما بين 30 و100 عام، بحسب التكنولوجيات المقترحة، ريثما يتم التوصل إلى إنتاج فعلي لهذه الطاقة بما يُلبي الحاجيات ويُبرر النفقات الباهظة.
    أضرار التلوث:
    أ- تعريـف التلوث:
    لقد عرف التلوث بطرق مختلفة فيها: أن التلوث هو وضع المواد في غير أماكنها الملائمة أو أنه تلوث البيئة (المقصود أو غير المقصود) بفضلات الإنسان.
    وهناك بعض التعريفات الأكثر تفصيلاً ودقة، مثل تعريف هولستر و بورتوز اللذان عرفا التلوث تعريفاً شاملاً من خلال تعريف الملوث، فالملوث هو مادة أو أثر يؤدي إلى تغير في معدل نمو الأنواع في البيئة يتعارض مع سلسلة الطعام بإدخال سموم فيها أو يتعارض مع الصحة أو الراحة أو مع قيم المجتمع .
    وتدخل الملوثات إلى البيئة في المادة بكميات ملحوظة على شكل فضلات ومهملات أو نواتج جانبية للصناعات أو أنشطة معينة للإنسان وينطوي التلوث في العادة على تبديد الطاقة ( الحرارية والصوتية أو الاهتزازات ) وبشكل عام فإن التلوث يلحق أضراراً بوظائف الطبقة الحيوية (بيوسفير )التي تحيط بالكرة الأرضية … ويمكن تلخيص هذه الأضرار على النحو التالي :
    1-أضرار تلحق بصحة الإنسان من خلال تلوث الهواء والتربة والغذاء بمواد كيميائية وأخرى مشعة .
    2-أضرار تلحق بالمحاصيل الزراعية والنباتات والمياه و التربة والحيوانات .
    3-أضرار تلحق بالنواحي الجمالية للبيئة مثل الدخان والغبار والضوضاء والفضلات والقمامة .
    4-الأضرار التي لا يظهر أثرها إلا في المدى البعيد ولكنها ذات أثر تراكمي ،مثل السرطانات (المواد التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان ) والمواد المشعة والضوضاء.

    - التلوث الإشعاعي:
    تسبب الإنسان في إحداث تلوث يختلف عن الملوثات المعروفة وهو التلوث الإشعاعي الذي يٌعد في الوقت الحالي من أخطر الملوثات البيئية .وقد يظهر تأثير هذا التلوث بصورة سريعة ومفاجئة على الكائن الحي ،كما قد يأخذ وقتاً طويلاً ليظهر في الأجيال القادمة ، ومنذ الحرب العالمية الثانية وحتى وقتنا الحالي استطاع الإنسان استخدام المواد المشعة في إنتاج أخطر القنابل النووية والهيدروجينية .

    -أضرار التلوث الإشعاعي:
    من أهم الأمراض التي يتعرض لها الإنسان بسبب الإشعاع ظهور احمرار بالجلد أو اسوداد في العين ،كما يحدث ضمور في خلايا النخاع العظمي وتحطم في الخلايا التناسلية ،كما تظهر بعض التأثيرات في مرحلة متأخرة من عمر الإنسان مثل سرطان الدم الأبيض وسرطان الغدة الدرقية وسرطان الرئة ،ويؤدي إلى نقص في كريات الدم البيضاء والالتهابات المعوية وتتعدى أخطاره لتصل إلى النباتات والأسماك والطيور مما يؤدي إلى إحداث اختلال في التوازن البيئي ،وإلحاق أضرار بالسلسلة الغذائية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 2:13 am